تقرير أمريكي : وعود « علي محسن» بترك السلطة ليست جادة

خليج عدن/ تقرير

نشرت مجلة"فورين بوليسي" الأمريكية  الأحد الموافق 25مارس 2012م تقريراً حول اللواء المنشق علي محسن الأحمر وموقفه من صديق الطفولة الذي كان يلعب معه منذ الطفولة علي صالح.

وجاء في التقرير الذي أعده "جيني هيل" إلى أن عداء علي محسن لصديقه صالح يأتي لجهود صالح في تركيز السلطة حول أسرته المقربة (أبنائه و أبناء أخيه).

وأشار  الى أن الخلاف بين علي وعلي مكنت النظام كمنظومة من النجاة لان الخشية من حرب أهلية شاملة شجع المجتمع الدولي على تبني إستراتيجية هادئة، تركز في المقام الأول على إقناع صالح بالتخلي عن السلطة.

 نص التقرير

يعتقد الكثير من اليمنيين ان التعاون العسكري مع الولايات المتحدة يمنح الجيل الأصغر من أسرة صالح حصة مستمرة في العملية الانتقالية الجارية، بالرغم من تورط تلك الأسرة في استخدام العنف ضد المحتجين في ساحة التغيير. و بالمقابل لم تحصل قوات علي محسن الموالية للثورة على اي تمرينات او دعم عسكري غربي.  ومن المفارقات العجيبة ان صديق صالح الذي كان يلعب معه منذ الطفولة و حليفه القديم، اللواء محسن (علي محسن الأحمر) الذي قضى أكثر من ثلاثين عاما و هو في قلب (صميم) النظام الحاكم، ازداد عدائه نتيجة لجهود صالح في تركيز السلطة حول أسرته المقربة (أبنائه و أبناء أخيه).

 و قد جاء قرار اللواء علي محسن ينأى بنفسه جانبا عن أسرة صالح في شهر مارس 2011 ، عقب هجوم القناصة على المتظاهرين المحتشدين في ساحة التغيير، و الذي راح ضحيته أكثر من 50 قتيلا. ان قرار اللواء علي محسن بنشر قوات الفرقة الأولى مدرع حول ساحة التغيير، مكنه من تسويق نفسه على انه المدافع عن الثورة و هو الشعار الذي ما زال يلقى رواجا.

 و بالرغم ان اللواء محسن يلقى معارضة متنامية من قبل أنصار الحوثيين، و هي أسرة زيدية شيعية تسيطر على مناطق في محافظة صعدة الشمالية، و يعارضه المحتجون المستقلون الذين يرفضون رعايته للثورة، الا ان من يطالبون باستقالته يفتقدون إلى التنسيق و الزخم المستمر.

 و قد أشار اللواء محسن مؤخرا إلى عزمه التقاعد إذا ما طلب منه الرئيس هادي ذلك، لكن في الوقت الحالي يعتقد انه يحظى بدعم من الملك عبدالله و ولي عهده الأمير نايف في المملكة العربية السعودية، لذلك فمن غير المتوقع ان يترك منصبه قريبا.

  و يرى كبار أمراء السعودية أربعة مخاطر متنامية تتهدد مصالحهم في اليمن : توسع رقعة المناطق التي يسيطر عليها الحوثي، النشاط الإيراني، القاعدة في شبه الجزيرة العربية و حركة الثورة الشعبية. ان حجم النشاط الإيراني في اليمن يقابل بمعارضة شديدة، لكن نظرة السعوديين لعامل التأثير الإيراني مهمة للغاية بنفس أهمية الحقيقة ذاتها، لأنهم يؤثرون على وجهات النظر السعودية من خلال الخيارات التي يمتلكونها. في الخمس سنوات الأخيرة، خسرت الرياض ثلاثة من المحاورين الهامين في اليمن، بعد عزل صالح، و وفاة ولي العهد الأمير سلطان، و وفاة الشيخ القبلي الجليل، عبدالله الأحمر. الأمير نايف و الملك عبدالله قد يميلون أكثر إلى الانتظار حتى تهدئ الأمور في صنعاء، قبل ان يمارسوا اي ضغوطا على علي محسن للاستقالة او البدء بأحداث مزيد من التغيير .

 و خلال خريف العام 2011 كانت هناك مفاوضات حول تخلي صالح عن منصبه على خلفية القصف و المعارك بين القوات الخاضعة لقيادة أسرة صالح و قوات علي محسن. و من المفارقات، ان تلك الخلافات الداخلية أضعفت النظام، لكنها مكنته كمنظومة من النجاة لان الخشية من حرب أهلية شاملة شجع المجتمع الدولي على تبني إستراتيجية هادئة، تركز في المقام الأول على إقناع صالح بالتخلي عن السلطة.

 و في نوفمبر، وافق صالح على التنحي، من ناحية لان الفصيلين أصبحا متكافئين من حيث القوة، و لن يكون هناك منتصر صريح. و قد اجل المفاوضون بشكل متعمد مشكلة إعادة هيكلة الجيش إلى ما بعد انتخابات المرشح الوحيد في فبراير، و التي شهدت بالإجماع ترقية هادي من نائب رئيس إلى رئيس.

 اليوم يحاول مناصرو أسرة صالح التقليل من شان المستوى الذي وصل أليه التنافس بين الجانبين و الذي يتوقف فقط على العداء الشخصي. و عوضا عن ذلك، فأنهم يشددون على ان الخلاف هو في الرؤى المختلفة لمستقبل اليمن، و يزعمون ان نجل صالح و أبناء أشقائه يمثلون الثقل المعتدل بدلا عن المتعاطفين الإسلاميين مع علي محسن و أنصاره من الإصلاح، الحزب السياسي الإسلامي.

 اليمنيون بمختلف مشاربهم الذين خرجوا إلى الشوارع قبل عام، يحدوهم الأمل في رؤية وجوه جديدة بدلا عن الأسر المألوفة التي تكون منها النظام الحاكم، ما زالوا يأملون ان الضغوط الشعبية سوف تزيح بقايا شبكة صالح للمحسوبية. هذا هو تشخيص الحالة، لكن بينما تسعى الأطراف الخارجية إلى إبقاء الوضع كما هو عليه الان، دون تغيير، فان ثوار اليمن الصابرين سيواجهون المزيد من العقبات.