حتى أجمل منشأة رياضية لم تسلم من البطش

صورة لملعب الوحدة شرقي زنجبار والقريب من اللواء 25 ميكا/ الصورة 3d

عدن أونلاين/ خاص

خلال العام الماضي استبشر الرياضيون خيرا وبالذات في جنوب الوطن، بتشييد ملعب رياضي نستطيع القول بأنه يليق بجزء من عراقة الرياضة الجنوبية والرياضة الأبينية بشكل خاص، رغم تواجده في منطقة نائية عن التجمع السكاني في المدينة التي بني فيها.


وبعد الانتهاء منه ووصوله لمرحلة الجاهزية ازدانت زنجبار بأحد أهم الملاعب في اليمن رغم عدم الاستفادة منه ولو بنسبة 10 % بعد البطولة الخليجية الـ20 في شهري نوفمبر وديسمبر من العام الماضي.


ملعب الوحدة الرياضي الذي بلغت تكلفة بناءه 14 مليار ريال لاستضافة مباريات باهتة في البطولة الخليجية، ها هو اليوم يُهدم في ليلة وضحاها بقصف جوي ومدفعي من قبل قوات مختلفة من الجيش اليمني ومسلحين يدعون أنهم (أنصارا للشريعة)، ليصبح الملعب أثرا بعد عين، دون أدنى استفادة.. وتحول مستطيلة الأخضر إلى ساحة معركة وجثث متناثرة وأشلاء متفرقة وبركة دماء لليمنين.