جرائم حوثية بحق #النازحين جنوب مأرب

منعت ميليشيا الحوثي نزوح مئات الأسر من مديرية الجوبة جنوب محافظة مأرب، ووجهت الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين، نداء استغاثة للأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان، للتحقيق في ما يتعرض له المدنيون بمديريات عين وبيحان وعسيلان وحريب في أطراف محافظتي شبوة ومأرب، مع موجة النزوح الجديدة، التي سببها فتح الميليشيا جبهة جديدة للقتال في جنوب محافظة مأرب.

موجة نزوح

وقالت الوحدة التنفيذية، إنّ موجة نزوح قادمة من مديريات عين وبيحان وعسيلان وحريب بدأت باتجاه مدينة مأرب، جراء هجوم الميليشيا، إذ تمّ رصد 70 حالة قدمت من هذه المناطق، فيما نزح أكثر من 500 شخص إلى محافظة شبوة، وبينما يزال النزوح مستمراً بسبب استمرار التصعيد الحوثي، حذّرت الوحدة من أنّ ذلك سيؤدي لموجة نزوح كبيرة ويضاعف معاناة المدنيين، ووفق مصادر محلية، فإنّ ميليشيا الحوثي قصفت عدداً من المنازل في مديرية رحبة مطلع سبتمبر الجاري، ما تسبّب في نزوح أكثر من 7200 شخص معظمهم من النساء والأطفال وكبار السن.