"فنار راس معاشيق " بني في 1866م ودخل الخدمة في 1867م

خليج عدن/ خاص

الكثيرون لا يعرفون شئ عن هذا المعلم التاريخي والذي كان موقعه في معاشيق حيث استراحة رئاسة الجمهورية والذي كان منزل تابع لرجل الأعمال أنتوني بس.

 هذا المعلم هو فنار رأس معاشيق والذي تم بناءه كما هو مدون في الوثائق وأرشيف عدن في العام 1866م, بالمصادفة من قبل الأخوة شانس ((Chance Brothers والمتخصصين في بناء الفنارات الضوئية في بريطانيا. وقد تم تكليفهما لبناء الفنار من قبل حكومة بومباي, لأن عدن كانت تتبعها أداريا آنذاك.

 كان موقعه في منطقة حقات فوق جبل معاشيق في مدينة كريتر عدن, قبل طمس معلمه مثل الكثير من المعالم التي طُمست في عدن, وتم بنائه من الحجر ذات اللون الأزرق الغامق مخروطي الشكل.

 تم تشغيل وإضاءة الفنار لأول مرة في العام 1867م, منتجاً ضوء خافت من داخل موقد جوز الهند والمصباح المثبت فيها.

وفي العام 1889م, تم تحديث الفنار بواسطة مواقد متعددة ومصباح زيتي ضاغط, والذي ضاعف من كثافة الضوء وخفض من تكاليف التشغيل.

 وفي الفترة نفسها, ظهرت أمانة الميناء إلى حيز الوجود, في 8 يونيو 1889م وتم تسليم الفنار رسميا من قبل المهندس التنفيذي للحكومة إلى ضابط الميناء.

 وفي العام 1904م, جاءت الفرصة مرة أخرى للأخوة شانس متعهدي الفنار, وخضعت الإضاءة لعملية تجديد واسعة مع إضافة الموقد بـ 13500 شمعة ضوئية باستخدام أغطية وهاجة لزيادة الشُعلات الضوئية و تحويلها من ضوء ثابت إلى مخفي, بحيث يظهر لمدة ثلاث ثواني ثم يختفي لمدة ثانيتين, وكان ذلك يحدث باستخدام أسطوانة مربوطة ببكرة وتعليقها فوق المصباح ويتم التحكم بها بواسطة الية ميكانيكية, كانت تلك العملية تعمل على زيادة وانخفاض الضوء وهكذا تتكرر العملية.

 وكان السيد فريد تيكل (Fred Tickle) من شركة الأخوة شانس, المشرف على هذا العمل المُستحدث والمُبتكر حديثاً, وقد قدم من بريطانيا خصيصاً للقيام بهذه المهمة لمدة شهر كامل.

 وفي ليلة 27 فبراير 1904م, تم استئجار الباخرة الملكية الهندية ((Dahousie, لنقل وجهاء عدن لمشاهدة احتفال أعادة الإضاءة للفنار الضوئي, وكان ذلك نجاحا كبيرا بالنسبة للمهندس المشرف على العملية.

 ولكن بعد فترة وجيزة من عودة السيد فريد تيكل إلى بريطانيا تعطلت عملية الإضاءة المستحدثة في الفنار, وبداء التحقيق الحكومي بعدها لمعرفة السبب, وفي نهاية المطاف عاد الفنار للعمل مرة أخرى بعد وضع مرآة أخرى خاصة خلف المصباح مما أدى إلى زيادة الإنتاج الضوئي إلى 61000 ألف شمعة ضوئية, ولكن الدفعة الكبيرة لزيادة الضوء حصلت في العام 1962م, عندما قفز الإنتاج الضوئي إلى 308000 ألف شمعة ضوئية بعد تحويل الفنار ليعمل بالطاقة الكهربائية.

 وتمت تلك العملية التطويرية تحت أشراف شركة ستون شانس المتحدة (Stone Chance Ltd) والمنبثقة عن الشركة الأم الأخوة شانس.

 واستخدم الفنار لتوجيه السفن القادمة من الاتجاه الشرقي, حيث تغيب أشارة الضوء على السفن القادمة من الاتجاه الغربي خلف رأس طي, لأن السفن القادمة من ناحية الغرب سوف ترى الفنار فقط عندما يكون اتجاه جبل حسن, وعدن الصغرى شمالا على خط 3.5 ميلا.

 اليوم لم يعد للفنار وجود, طُمس معلمه مثل الكثير من المعالم التي طُمست لمحو هوية وتاريخ هذه المدينة وجعلها في طي النسيان.