قائد كبير في #الحزام_الأمني يهين الفنان #المرشدي في #عدن

كتب / ريام محمد مخشف :

استنكر سياسيون ومثقفون بمدينة عدن إقدام قائد في قوات الحزام الأمني في عدن على تخريب وإزالة إحدى  اللوحات الإعلانية لشارع  كورنيش المرشدي في منطقة ريمي بمديرية المنصورة بصورة فجه أثارت استياء وغضب لدى محبي المرشدي وسكان عدن.
وأطلقت السلطة المحلية بمديرية المنصورة بعدن  الخميس الماضي رسميا اسم فنان اليمن الكبير محمد مرشد ناجي، على شارع  خط "كورنيش المملاح، في ريمي بمديرية المنصورة بـ " شارع كورنيش المرشدي".
جاء ذلك تنفيذا لقرار محافظ عدن عام 2013 و وجه محافظ عدن احمد حامد لملس بسرعة تنفيذ القرار وتركيب اللوحات الخاصة بالشارع ومركز المرشدي الثقافي في منزله الذي أنشأه الفنان الراحل في منزله في حي ريمي في المنصورة بعدن، بإمكانيات ذاتية قبل سنوات من وفاته.
وقال هاشم نجل الفقيد المرشدي في تصريح صحفي إن المدعو عمار السرحي اركان حرب الحزام الأمني في عدن قام يوم الأحد الماضي بتخريب اللوحة الاعلانية لشارع كورنيش المرشدي التي تم تركيبها بجوار النقطة الأمنية في جولة سوزوكي وبصورة متعمدة مستخدما الطقم العسكري .. مشيراً إلى أن السرحي قام في اليوم التالي بقطع صورة الفنان الراحل الكبير الذي يصادف بعد غد السبت 6 نوفمبر  ذكرى ميلاده ال 92 عاما وتمزيقها والتلفظ بعبارات غير مهذبة.
واعتبر أن تصرف المدعو السرحي ينم عن حقد دفين على رجالات عدن والجنوب الشرفاء الذين افنوا جل سنوات عمرهم لخدمة الوطن فضلا أن هذا التصرف غير مسؤول يأتي في إطار مسلسل استهداف وتهميش كوادر ورجالات عدن الأوفياء.
ودعا المرشدي السلطة المحلية ممثلة بالمحافظ لملس ومدير عام مديرية المنصورة احمد الداودي إلى تحمل مسؤولياتهم ومحاسبة هذا القائد الصغير الذي تبوأ منصبا اكبر من كفاءته وقدراته .
وأكد نجل المرشدي أن أسرة الفقيد لن تسكت عن هذا الفعل الفاضح والمشين وستقوم بتصعيد الأمر إلى أعلى المستويات وفي الصحف والمواقع الإخبارية والقنوات الفضائية حتى يتم وضع حد لمثل هذه التصرفات باعتبار التصرف إساءة لتاريخ عدن الثقافي.
واثار إزالة وتخريب لوحة شارع وكورنيش المرشدي استياء وغضب عارم لدى الأوساط والمنتديات الثقافية والأدبية والشعبية في عدن ومحبي لفن المرشدي وهم كثر يقدروا بالملايين .
وطالب ناشطون ومثقفون قيادة المجلس الانتقالي الجنوبي ممثلة بالقائد عيدروس الزبيدي بمحاسبة المدعو عمار السرحي الذي ارتكب فعلا مشينا ولم يحترم تاريخ رجل بحجم وقامة المناضل والسياسي والاديب والمثقف والفنان  محمد مرشد ناجي وما قدمه لليمن لأكثر من ستين عاما.
كما أكدوا ضرورة أن تسارع قيادة الانتقالي الجنوبي إلى مراجعة حساباتها  ووقف مسلسل استهداف وتهميش  الشخصيات والكوادر من ابناء عدن في مختلف المؤسسات الحكومية لأنه للأسف بات الانتقالي يخسر شعبيا يوما بعد يوم بسبب هذه التصرفات الصبيانية ويفقد مزيدا من مناصريه وقضيته العادلة في استعادة دولة الجنوب .
يذكر أن إطلاق اسم المرشدي على شارع كورنيش ريمي، الذي تأخر كثيرا، جاء تكريماً وتقديراً ووفاءً لِما قدمه الفقيد المناضل الراحل على مدى ستة عقود من تجربة سياسية ووطنية وغنائية ثرية وغنية حافلة بالعطاء الإبداعي في المجال الثقافي والفني  والتاريخي طوال مسيرته الزاخرة بالعطاء والإبداع.
وتُوفي أحد الغناء اليمني والحركة الفنية والثقافية والأدبية في اليمن الفنان الكبير محمد مرشد ناجي في السابع من فبراير عام 2013 في عدن، عن عمر ناهز 84 سنة، حافلة بالعطاء الإبداعي لأكثر من ستة عقود غناءً وتلحينا وبحثاً ودراسة وتاريخاً في الأغنية اليمنية التي برز فيها واحداً من أهم أصواتها ومؤرخيها.
ويمثل المرشدي اسماً كبيراً في تاريخ الأغنية اليمنية، وبرز من خلال تجربته الفنية الكبيرة التي تمتد إلى أكثر من ستة عقود، نسيج لوحده، أسهم بدور ريادي وهام في إثراء وتطوير الأغنية اليمنية، وساهم بدور هام في إحياء ونشر التراث الغنائي اليمني الغزير والمتنوع ليس على مستوى اليمن فحسب؛ بل على مستوى الجزيرة ‏العربية والخليج، وهو مؤرخ موسيقي، وملحن، ومطرب، وتفرد بأداء خاص ومتميز في أغانيه، فضلاً عن توثيقه للتراث الغنائي اليمني الغزير والمتنوع بعدد من الإصدارات والمؤلفات القيمة.