#واشنطن تحظر على "طالبان" استخدام الاحتياطي الأفغاني لديها

نقلت وكالة "فرانس برس" عن مسؤول أميركي اليوم الإثنين، قوله إن حركة "طالبان" لن تتمكّن من استخدام الاحتياطات الأفغانية الموجودة داخل الولايات المتحدة.

 

وتزامنا مع عملية إجلاء تُجريها القوات الأميركية من العاصمة الأفغانية إثر استيلاء طالبان السريع على السلطة، قال المسؤول إن "أي أصول للمصرف المركزي تملكها الحكومة الأفغانية في الولايات المتحدة لن تكون متاحة لطالبان".

 

ووفق "صندوق النقد الدولي"، بلغت احتياطات المصرف المركزي الأفغاني في نهاية إبريل/نيسان 9.4 مليارات دولار.

 

لكن غالبية هذه الاحتياطات موجودة خارج أفغانستان، وفق مصدر مطّلع، فيما لم يتّضح فورا حجم الأصول الأفغانية الموجودة في الولايات المتحدة.

 

وسيطرت طالبان على السلطة في أفغانستان بعدما سحب حلف شمال الأطلسي قواته البالغ عديدها 9500 عنصر على خلفية قرار الولايات المتحدة سحب قواتها من البلاد.

وفرّ الرئيس الأفغاني أشرف غني ليل الأحد من البلاد، بعدما حاصرت طالبان العاصمة الأفغانية إثر هجوم خاطف وضع حدا لحرب تشهدها أفغانستان منذ 20 عاما.

 

ويمكن لواشنطن أن تقطع مساعدات جهات مقرضة دولية لأفغانستان مثل "صندوق النقد الدولي" و"البنك الدولي"، على غرار ما فعلته مع حكومات لا تعترف بها كفنزويلا على سبيل المثال.