من نحن | اتصل بنا | الأربعاء 29 يوليو 2020 03:09 صباحاً
ذاكــرة عـدن

من ذاكرة عدن: اخر صورة في عدن

خليج عدن/ متابعات السبت 23 فبراير 2019 02:55 مساءً

من ذاكرة عدن هي اخر صورة في عدن للفنان العدني من ( يهود عدن ) موشي عوض وعائلته  الذي كان مطرب عدن في كل اعراسها واحتفالاتها ونجم من نجومها اللامعة تلك النجوم  التي انطفآت بفعل مؤامرات الامبراطورية التي لا تغيب عنها الشمس وبفعل التصرفات الذنيئة والعنصرية التي افتعلها بعض من نصبوا انفسهم ولاة للامر على عدن وكانوا يدعون القومية والتحرر  وهم في الاصل قطيع تتحكم بهم  قوى خفية ولكنها معروفة مع شعبنا .

 

و كانت تستخدمهم  كاأداة  للقمع العنصري ضد ابناء عدن  وضد نسيجها الاجتماعي الراقي والمسالم التي تتميز به عدن عن سواها من مدن اليمن والعالم العربي نسيج يتعايش فيه الجميع بسلام آمنيين رغم اختلاف دياناتهم وافكارهم ومذاهبهم ...ومازالوا هولاء القطيع عبيد العبيد يدمرون وينهشون في جسد الحبيبة  عدن الى ساعتنا هذه ...

موشي عوض رحل وغاب عن عدن  ولكن روحه ظلت تحوم بين ثنايا و ازقات و حواري وشوارع و سواحل وجبال عدن .

ومازالت  تذكرنا به اشهر اغنية له تغنى بها الكبار والصغار  وكنا نسمعها ونتغنى بها  في كل الاعراس والمناسبات وبالذات في رحلات المدارس ونحن طلاب كان يجمعنا حلم عظيم  وطن يمني عظيم نفاخر فيه الآمم ولكن ضاع الوطن ورحل الطيبون .

 غنى موشي عوض لعدن وللوطن وللحياة ورحل ولكنه ترك لنا امنية ان تكون عدن مثل اليابان وان يدخلها با لبابور الجباني وهذة  أغنيته الشهيرة ..

 

يابابور جباني لانته تباني

وديني عدن ساني

ووديني البلاد ساني  

من ذكرى المصفري

مقالات الرأي
  يتساءل كثير من القادمين من جمهورية مصر، لماذا الصمت والسكوت المطبقين على الأستاذ خلدون مدير مكتب
  بعد جائحة كورونا وما خلفته من كوارث إقتصادية على شركات ودول فإن قطاع الطيران والسياحة كان هو الخاسر
عندما طلي وجه ميريام فارس وتانيا صالح باللون الأسود أعتبرت الممثلة الفلسطينية السمراء مريم أبو خالد هذا
  أصبح حديث الشارع اليوم يكمن في غموض الأوضاع في المشهدين السياسي والعسكري في البلاد ويقف المواطنون حيارى
قال تعالى (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم واصبروا إن الله مع الصابرين) صدق الله العظيم وليحذر الجميع اشعال
اتبعنا على فيسبوك