من نحن | اتصل بنا | الأحد 22 سبتمبر 2019 04:50 مساءً
الجمعة 12 أبريل 2019 11:54 مساءً

الميسري مجددا..

وضاح الأحمدي



١_ فتح الطريق الرابط بين الضالع وعدن بعد ايام من إغلاقه في وجه ابناء الضالع من قبل مسلحين في الحبيلين بردفان، بعد تدخل مباشر من نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية، المهندس احمد الميسري.

٢- القضاء على فتنة كبيرة نتيجة اشتباكات مسلحة بين افراد من الامن العام والحزام الامني بمحافظة الضالع، بعد تدخل مباشر من الوزير احمد الميسري.

٣- معالجة مشاكل أمنية عالقة بمحافظة الضالع بعد تدخل الوزير الميسري.

ان التدخلات المسئولة سالفت الذكر بمحافظة الضالع، من قبل الوزير الميسري، لا تستدعي رفع الشكر الوفير له نيابة عن ابناء المحافظة فحسب، - رغم ان ذلك أقل ما يستحقه الرجل-، لكنها فرصة تستدعي اعادة التفكير والقراءة الصحيحة للاشخاص والمواقف، ومعرفة الغث من السمين، بناء على الأفعال لا الاقوال، وبعيدا عن الاحكام المسبقة، الناتجة في الغالب عن القصور في فهم معايير الاختيار المناسب لتلكم الحالات، او عدم إخضاعها لهذه المعايير أصلًا، على غرار ما حدث مع الميسري،  حين تعيينه وزيرا للداخلية، وما شهده ذلك الحين من تكثيف دعائي عكسي،" غير برىء" بغية التقليل من امكانيته في ادارة العملية الامنية بمسئولية رجل الدولة الحقيقي، المعتمد في اداءه على القانون بوصفه الأس الأساسي لقاعدة العمل وفقا لشروط الدولة، لا وفقا للتوجه السياسي او المناطقي.

من العدل ان نشير الى ان الوزير الميسري ليس خبيرا امنيا، لكنه من الإنصاف أيضا ان نشير الى فطنته التي مكنته من ادارة وزارة الداخلية في فترة عصيبة بنجاح ملموس، ذلك انه إسطاع  اعادة ترميم جسور المسئوليات المشتركة بين فرقاء العمل السياسي والثوري، ودفعهم باتجاه واجبهم الجمعي في تأدية المهام الأمنية الموكلة، لحماية الصالح العام، مستندا بذلك الى خبرته المتراكمة في فهم المقاصد الجوهرية لأعداء الوطن والدولة.. الدولة باعتبارها الاختيار الأسمى للشعوب من اجل تحقيق رقيها وتقدمها ورفاهيتها المنشودة.

ان للحملة تلك عديد غايات، عل ابرزها افراغ الساحة السياسية خصوصا الجنوبية، من الكوادر المؤهلة علميا وعمليا، والقادرة على فهم الظروف والمتغيرات الداخلية والخارجية واستيعابها وتطويعها لصالح تحقيق الطموحات العليا للشعب، وبأقل القليل من الخسائر والتنازلات، على قاعدة المصالح المشتركة والمنافع المتبادلة، بعيدا عن الهيمنة او التبعية، التي تحاول قوى بعينها مواصلة تكريسها وبشتى الوسائل، وبتغاضٍ متعمد لكل مستجد.
 
ان اعادة تشغيل الاسطوانة المشروخة "أبين - الضالع" كانت احدى الخيارات الرئيسة، لإفشال المهام الامنية للميسري، بإعتبار ان المحافظتين تسيدتا الموقف الأمني للبلاد، تضحية وإدارة،  أثناء وبعد الحرب القائمة؛ ما يعني أن الفكرة لا تحتاج سوا دق أسفين صغير لضرب هذا بذاك، في سبيل الوصول الى غاية، "يخلُ لكم وجه أبيكم"، لكن تلك الادوات البالية سرعان ما تكسرت وفقدت فاعليتها، ذلك ان الزمن قد تغير وادواته تغيرت معه.
   
اثبتت الايام تباعا ان رجال الدولة لا يكونون الا رجال دولة، في اي زمان ومكان، وان والمتغيرات لا تزيد المعادن النفيسة الا بريقا ولمعانا، ذلك انها استخلاص نهائي لمكونات الطبيعة " الاقوى - الانقى وشديد الندرة"، والرجال ايضا معادن، ومثلها كان الميسري كمعدن أصيل لا يصدأ ومياه "حسان" تغسله كل صباح بطهر الوطن وعدالة أحلامنا المؤجلة،

الأكثر قراءة
مقالات الرأي
قال تعالى (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم واصبروا إن الله مع الصابرين) صدق الله العظيم وليحذر الجميع اشعال
! يتساءل الكثيرون ما سر استشراء الفساد في كل مفاصل حياتنا لكن الغريب والعجيب ان يطال الفساد شريحة من المجتمع
١_ فتح الطريق الرابط بين الضالع وعدن بعد ايام من إغلاقه في وجه ابناء الضالع من قبل مسلحين في الحبيلين بردفان،
 طويت أزمة سقطرى المفتعلة بحكمة اماراتية وحنكة سعودية، أفشلت مخطط اللوبي الإخواني المهيمن على الشرعية
  لا ندري سر الاهتمام الذي يوليه رئيس الوزراء الدكتور/ أحمد عبيد بن دغر بأحمد علي عبدالله صالح ومطالبته
اتبعنا على فيسبوك